Nothing But The Best (We are/do/get): Moment of truth ~ لحظة حقيقة

Nothing But The Best (We are/do/get): Moment of truth ~ لحظة حقيقة.

You are not in sync with your own truth, unless, once in a while, you draw a line for your own self to stand (Based on all that you’ve ever felt, known, and been through, so far) and ask: 1- What do I really want to get from this life? 2- What do I really want to do in this life? 3- Accordingly, what do I really need to be in order for me to live this life in the first place!?! 

 

And don’t you dare to ignore thoroughly answering, followed with effectively applying your answers…; unless, of course, you’re decided to live your life making a big lie out of it! 

 

 

By the time you’ve figured out the answers and been busy applying them effectively by your deeds in your life, and been faced with their consequences…; You’ve actually discovered your own truth, your own self’s secret, which’s been revealed in your answers and your deeds… 

 


So, by then, whether you liked what you’ve discovered or not, by all means, repeat that same process of those serial questions, and act accordingly… It’s a process of activating your own truth, its interactions, its reflection, and its consequences… Remember that you always have a choice to make, to adjust, and to be. 


And that the truth always has its own mysterious way to reveal itself out, no matter how hard anyone’s tried to cover it up, so you better reveal it by your own choice than to be faced with it as well as with whoever might be present at that moment of truth!

 


Dare to face yourself with the truth… Dare to dream.. Dare to win!


لَسْتَ على وفاق مع حقيقتك الخاصة، إذا لم، مرة في كل حين، ترسم خطاً من أجل نفسك لتقف

 بُناءً على كُل ما قد شعرت به، عرفته، وواجهته، حتى الحين — وتسأل —  1-ما الذي أريد حقاً أن أحصل عليه من هذه الحياة2-ما الذي أريد  حقاً أن أفعله في هذه الحياة3-ووفقاً لذلك، ما الذي ما الذي أحتاج حقاً أن أكونه  حتى يتسنى لي أن أعيش هذه الحياة في المقام الأول!


وإياك أن تجرؤ على تجاهل الإجابة مُتحرياً الدقة، وتتبعها بفعالية التطبيق لإجاباتك تلك…؛ إلا إذا، بالطبع، كنت قد قررت أن تعيش حياتك جاعلاً منها كذبة كبيرة!


بحلول الوقت الذي تكون قد حسبت فيه أجوبتك وكنت مشغولاً لتطبيقها  بفعالية من خلال أفعالك في حياتك، وكنت مواجهاً لعواقبها…؛


تكون في الواقع قد اكتشفت حقيقتك الخاصة، سرك الخاص بنفسك أنت، والذي تم الكشف عنه في أجوبتك وأفعالك… لذا، بحلول ذلك الوقت، سواء أعجبك اكتشافك أو لا، فبكل الوسائل، كرر نفس تلك العملية من الأسئلة المتسلسلة، و تَصَرَّف وفقاً لذلك… إنها عملية لتفعيل حقيقتك الخاصة بك أنت، تفاعلاتها، انعكاساتها، وعواقبها… تَذَكَّر أنك دائماً تملك خياراً لتحققه، لتضبطه، ولتكونه.

 

إنَّ الحقيقة دائماً ما تجد طريقتها الخاصة الغامضة لتظهر نفسها، مهما حوال أي شخص تغطيتها باستماتة، لذلك فالأفضل لك أن تظهرها أنت باختيارك الخاص عن أن تواجهها 

هي وكذلك  أيًّا كان موجوداً في تلك اللحظة من الحقيقة 

!

تجرأ على مواجهة نفسك بالحقيقة تجرأ على أن تحلم ..تجرأ لتفوز!

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s